تسلمت وزارة الآثار ٣٦ قطعة أثرية من جمرك البريد السريع بالعتبة، كانت الوحدة الأثرية بالبريد قد قامت بضبطهم خلال السنوات السابقة أثناء محاولة تهريبها من البلاد إلى عدد من الدول العربية.

صرح بذلك أحمد الراوي رئيس الإدارة المركزية للمنافذ والوحدات الأثرية بالموانئ المصرية، مشيراً إلى أن المضبوطات هي عبارة عن عملات يونانية رومانية، وعملات ورقية عثمانية وعلوية، وعقود زواج ترجع لبداية القرن العشرين بالإضافة إلى صور فوتوغرافية أصلية للعائلة المالكة وكبار رجال الدولة.

وأوضحت إيمان عبد الرءوف مدير عام التقييم والمتابعة بالمنافذ الأثرية، أن إدارة التقييم والمتابعة بالمنافذ الأثرية قامت بمتابعة القضايا الخاصة بتلك المضبوطات الأثرية بالمحاكم المختصة خلال السنوات السابقة منذ ضبطها، إلى أن أصدرت المحكمة قرارا بتسليمها إلى وزارة الآثار، على أن يتم إيداعها بمخازن وزارة الآثار على سبيل الأمانة لحين الانتهاء من إجراءات التقاضي.

ومن جانبه قال أحمد فتوح مدير عام المنافذ البرية بالقاهرة الكبرى، إنه بالتعاون مع قطاع المتاحف تم تشكيل لجنة مختصة لاستلام القطع والتي سيتم إيداعها في مخازن متحف قصر المنيل.

الأكثر مشاهدة