أكد الأثري علي أبو دشيش عضو اتحاد الأثريين المصريين، أن قدماء المصريين قاموا بذبح الذبائح فى أعيادهم كنوع من التكافل الاجتماعي، مشيرا إلى أن السنة المصرية القديمة احتوت على العديد من الأعياد والاحتفالات التى تجمع أطياف الشعب المصري; ما يؤكد مدى الترابط المجتمعى فى مصر القديمة .

وأوضح أبو دشيش – في تصريح اليوم – أن الاحتفال بالعيد فى الدولة القديمة كان يتخذ مظهرا دينيا، فتبدأ بذبح الذبائح وتقديمها قرابين للإله وتوزيعها علي الفقراء، والبعض منها يقدم إلى الكهنة لتوزيعها أيضا، وترتل الأناشيد وتزين المعابد وتقدم القرابين، لافتا إلى ذبح الحيوانات في مصر القديمة كان عاملا اقتصاديا مهما.

وأضاف أن المصرى القديم صور وجسد الحيوانات فى البيئة المحيطة به، وذلك من خلال النقوش والرسوم التصويرية على المعابد والمقابر ، وأيضا من خلال عمليات التحنيط التى تميزت بالدقة العالية فى تحنيط الحيوانات والطيور، مؤكدا أن قدماء المصريين لم يعبدوا الحيوانات والطيور بل كانوا يروا قوة الإله الخالق الواحد الأحد فيهم  كما ذكر فى النصوص المصرية القديمة.

الأكثر مشاهدة