أحد الناجين من مركب رشيد يكشف تفاصيل مرعبة عن "رحلة الموت" لـ كلام تاني

روى محمود حسين، أحد الناجين من مركب رشيد، عن اللحظات العصيبة التي قضاها على مركب رشيد الغارق في رحلة الموت، مؤكدًا أن جشع صاحب المركب والقبطان هو ما أدى إلى هذا الحادث المروع.

وأضاف "حسين" خلال حواره مع الإعلامية رشا نبيل في برنامج "كلام تاني"، المذاع على شاشة "دريم": "خدونا بالليل وحبسونا في مزرعة في رشيد منعرفش مكانها بالتحديد فين تحت تهديد السلاح بعد ما خدوا مننا تليفوناتنا، وحبسونا فيها يوم كامل، وكان عددنا 250 واحد من جنسيات مختلفة، وخدونا بعد كدا في زوارق لحد لانش مشي بينا في البحر 6 ساعات لحد ما وصلنا للمركب الكبيرة إللي هتاخدنا لبرا مصر، وبعد يوم قضناه في البحر جاب اللانش حوالي 170 واحد تاني معظمهم أطفال وبنات!!، وبعدها بدأت المركب تميل بينا في البحر للحمولة الزيادة".

وعن لحظات غرق المركب يقول: "لما الحمولة زادت على المركب وبدأت تميل بينا اتصل قبطان المركب بصاحبها وقاله المركب بتغرق بينا ابعتلنا مركب عشان نطلع بيها، قاله اطلع بيهم وقفل التليفون في وش القبطان، وفي لحظة واحده بعد الناس كلها ما خافت وجات على بوز المركب غرقت مره واحده بينا كلنا حوالي الساعة 4 الفجر، المصيبة إن في 150 واحد كانوا مخبينهم في تلاجة المركب دول مطلعوش أصلًا منها".

وعن لحظات إنقاذه يقول: "واحنا بنغرق كان في واحد مخبي تليفون فاتصل بأهله وهم اتصلوا بشرطة السواحل بس جات بعد 9 ساعات قضناها في عرض البحر شوفنا فيها الموت في كل لحظة وشوفنا الناس بتموت من حوالينا في كل دقيقة!!".        

الأكثر مشاهدة